منتديات كوت بو سته
وèلهبر 24, 2020, 03:33:07 *
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة
 
   بداية   تعليمات دخول تسجيل  
صفحات: [1] 2 3 4 5 6 ... 42   للأسفل
  طباعة  
الكاتب موضوع: =-= مكتبة القصص و العبر =-=  (شوهد 73579 مرات)
0 أعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.
maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« في: دêسهبر 25, 2008, 08:02:20 »


 







=-= وفاء عند الموت =-=

يحكى أن رجلا قابل عبد الله بن عمرو- رضى الله عنهما-وطلب منه أن يزوجه ابنته، فرد عليه عبد الله- رضى الله عنه-قائلا:إن شاء الله.وهو بذلك لم يوافق، ولم يرفض.
وبعد فترة، حدث أن رقد عبدُ الله- رضى الله عنه-على فراش الموت، فقال لمن حوله:انظروا فلانًا، فإنى قد قلت له فى ابنتى قولا يشبه الوعد (أى:لم أصارحه بالموافقة أو الرفض) فما
 أحب أن ألقى الله بثلث النفاق، فأشهدكم أنى قد زوجته ابنتى.
يقصد أن إخلاف الوعد من صفات المنافقين، فقد قال صلى الله عليه وسلم آية المنافق ثلاث:إذا حدث كَذَب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائْتُمِن خان).



=-= الأوفياء =-=

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعرض دعوته على القبائل القادمة إلى مكة لزيارة البيت الحرام، فى مواسم الحج.
وفى أحد المواسم، أقبلت جماعة من المدينة، فقابلهم النبى صلى الله عليه وسلم ، ودعاهم إلى الإسلام، فشرح الله صدورهم للإيمان.
فقال لهم صلى الله عليه وسلم ألا تبايعون رسول الله؟).
فقالوا:علام نبايعك؟
فقال لهم: (على أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا، والصلوات الخمس، ولا تسألوا الناس شيئًا).
فبايعوا النبى صلى الله عليه وسلم وعاهدوه على ذلك، وصدقوا فى بيعتهم، ووفُّوا بعهدهم، حتى إن بعضهم كان إذا سقط منه سوطه، لا يسأل أحدًا أن يناوله إيَّاه؛ وذلك وفاء
لعهدهم مع الرسول صلى الله عليه وسلم ألا يسألوا أحدًا شيئًا.



=-= الزوجة الوفية =-=

فى غزوة بدر، أسر المسلمون عددًا كبيرًا من المشركين، وكان من بين هؤلاء الأسرى أبو العاص ابن الربيع زوج السيدة زينب بنت الرسول صلى الله عليه وسلم .
وكان الإسلام قد فرق بين زينب- رضى الله عنها-وزوجها؛ لأنه مشرك، فلما وقع فى الأسر، خلعت عِقْدها الذى أهدته إليها أمها السيدة خديجة رضى الله عنها- عند زواجها، وأرسلته
 إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ لتفتدى به أبا العاص وفاء له.
فلما رأى النبى صلى الله عليه وسلم العقد عرفه، وأحس بوفاء ابنته لزوجها، فاستشار أصحابه فى أن يطلق سراح أبى العاص، واستأذنهم فى إعادة العِقْد إلى زينب - رضى الله عنها-، فوافق
 الصحابة.
فأطلق الرسول صلى الله عليه وسلم سراحه.فلما عاد أبو العاص إلى مكة أعلن إسلامه، ثم ذهب إلى المدينة، فأعاد إليه الرسول صلى الله عليه وسلم زوجته الوفية زينب- رضى الله عنها-.



منقول
« آخر تحرير: êèوêè 07, 2011, 07:40:19 بواسطة maldini_acm » سجل


Forever and ever
batistuta
مساهم
**
غير متصل غير متصل

رسائل: 83



« رد #1 في: دêسهبر 25, 2008, 09:27:38 »

يعطيك العافيه على هلقصص وننتظر المزيد

اعجبتني قصة الزوجه الوفيه

يسلمووو Smiley
سجل



كـوت كـوت حـتى المـوتP
AWRAD
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1271



« رد #2 في: دêسهبر 25, 2008, 12:16:54 »

شكرا اختي maldini_acm قصص جميله

تحياتي
سجل

maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #3 في: دêسهبر 25, 2008, 01:04:39 »


batistuta
AWRAD

شكراً لمروركم الرائع
سجل


Forever and ever
hi2
مساهم مخضرم
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1616



« رد #4 في: دêسهبر 25, 2008, 04:49:00 »

يعطيج العافيه  مالديــــــــــــــــــــني علي القصص الحلوه

وين الوفااااء بايامنااا هذي كله نفااااااااااق  ودجل

ونفوس العالم تغيرت وش اللي غيرها ياسبحاان الله

تقبلي مروري خيتي تحيااااتي لج hi2
سجل

لاشفت ضيم الناس في كل ديرة              أسجد لربي اللي خلقني كويتي
نز العرق بجباه حمر النواظر
كل هتف يا ساعة المجد حاضر
maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #5 في: دêسهبر 25, 2008, 06:31:51 »

يعطيج العافيه  مالديــــــــــــــــــــني علي القصص الحلوه

وين الوفااااء بايامنااا هذي كله نفااااااااااق  ودجل

ونفوس العالم تغيرت وش اللي غيرها ياسبحاان الله

تقبلي مروري خيتي تحيااااتي لج hi2



الله يعافيك هاي2
الوفاء موجود و لكنه نادر مثل ماقلت  Smiley و بعض الناس تتغير بتغير الزمان و المكان ، و الإنسان الصادق القلب هو الذي يظل وفياً لباقي العمر .
شكراً لمرورك الرائع
سجل


Forever and ever
showtime76
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1515


« رد #6 في: دêسهبر 25, 2008, 08:50:40 »


عساج على القوه يا اختي مالديني

قصص روعه وفكره أروع

عسى ربي لا يحرمنا من هذي الأفكار الرائعه
سجل

maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #7 في: دêسهبر 25, 2008, 09:11:17 »


عساج على القوه يا اختي مالديني

قصص روعه وفكره أروع

عسى ربي لا يحرمنا من هذي الأفكار الرائعه



الله يقويك شكراً لمرورك الرائع  Smiley
سجل


Forever and ever
maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #8 في: دêسهبر 26, 2008, 01:56:18 »


   قصة المال الضائع      


يروى أن رجلاً جاء إلى الإمام أبى حنيفة ذات ليلة، وقال له: يا إمام! منذ مدة طويلة دفنت مالاً في مكان ما، ولكني نسيت هذا المكان، فهل تساعدني في حل هذه المشكلة؟فقال له
 الإمام: ليس هذا من عمل الفقيه؛ حتى أجد لك حلاً. ثم فكرلحظة وقال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فإنك ستذكر مكان المال إن شاء الله تعالى.فذهب الرجل، وأخذ يصلي. وفجأة،
 وبعد وقت قصير، وأثناء الصلاة، تذكر المكان الذي دفن المال فيه، فأسرع وذهب إليه وأحضره.وفي الصباح جاء الرجل إلى الإمام أبى حنيفة ، وأخبره أنه عثر على المال، وشكره ، ثم
 سأله: كيف عرفت أني سأتذكر مكان المال ؟! فقال الإمام: لأني علمت أن الشيطان لن يتركك تصلي ، وسيشغلك بتذكر المال عن صلاتك. 



منقول
سجل


Forever and ever
maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #9 في: دêسهبر 27, 2008, 11:41:55 »




=-= قصة الرجل المجادل  =-= 

 


في يوم من الأيام ، ذهب أحد المجادلين إلى الإمام الشافعي، وقال له:كيف يكون إبليس مخلوقا من النار، ويعذبه الله بالنار؟!ففكر الإمام الشافعى قليلاً، ثم أحضر قطعة من الطين
الجاف، وقذف بها الرجل، فظهرت على وجهه علامات الألم والغضب. فقال له: هل أوجعتك؟قال: نعم، أوجعتني فقال الشافعي: كيف تكون مخلوقا من الطين ويوجعك الطين؟!فلم يرد
 الرجل وفهم ما قصده الإمام الشافعي، وأدرك أن الشيطان كذلك: خلقه الله- تعالى- من نار، وسوف يعذبه بالنار .



منقول
سجل


Forever and ever
maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #10 في: دêسهبر 28, 2008, 07:59:58 »






حــــــــــادثة رائعة تحمل العبر والحكم في آن واحد وأردت أن أنقلها لكم وأرجو أن تعم الفائده


يروى أن رجلاُ ذهب لحكيم ليستفتيه في رؤيا رأها في منامه و آرقه كثيرا المقصود منها ... وما أن لقيه حتى هم عليه بقوله : -سأبوح لك بأمرٍ هام لم أفاتح فيه أقرب الناس إلى

فقد رأيت فيما يرى النائم أن لى أربع زوجات و قد كانت معزتهم متفاوته فقد كانت الزوجة الرابعة هى الأغلى و الأحلى منهن فهى المدللة و تلقى منى كل إهتمام و تقدير بسبب
 جمالها و نظارتها و أوليها كل عنايتي و رعايتي

تليها الزوجة الثالثة فقد كنت أحبها حبا جماً و أفاخر بها أمام المعارف و الأصحاب لكني - و بصراحة شديدة - يساورني الشك فيها فأخشى أن تذهب في يوم ما مع غيري

أما زوجتي الثانية فأحبها أيضا .. فهى تتميز عن البقية بأنها متفهمة و صبورة , وإن لم تكن على درجة الرابعة و الثالثة في المحبة و لكنها نالت ثقتي و الحق يقال كلما واجهتني مشكلة
ألجأ إليها فهى نعم العون وقت الضيق

وأما زوجتي الأولى ... فهى الشريكة الوفية في حياتي بل وهى التي لها إسهامات عظيمة في الإهتما م بأموري و رعاية شئوني بالإضافة إلى حرصها على و على بيتي , و يؤسفني
 أن أقول لك بأني لا أحبها بالرغم من أنها تحبني من الأعماق ... وما أسوأ العشرة التي تقوم على الحب من طرف واحد

و قد رأيت فيما يرى النائم و كأن ساعة وفاتي قد حانت و أصبح الموت يطلبني عندها حضرن زوجاتي على التتالي و قد قلت لزوجتي الرابعة : أنت أشد من أحببت ..

ألبستك أحلى الملابس و أغلى الحلي و غمرتك برعايتي و أنا الآن أموووت فهلا رافقتني ؟ فردت على بسرعة : لا يمكن ثم ولت مدبرة و أحسست و كأن جوابها سكيناً غرز في فؤادي

و حضرت الثالثة فقلت لها أحببتك طيلة حياتي و أنا الآن أغادر هذه الحياة فهلا رافقتني و آنستي و حشتي ؟
فأجابتني : الحياة حلوة و يؤسفني أن تعلم بأني سأتزوج من بعدك .. و كان وقع كلامها مؤلم على

ورأيت زوجتي الثانية فذركتها بما كنت أفعله من أجلها و قلت لها : هذا وقت الحاجة إليك وإلى مساعدتك فهلا رافقتني و آنستي و حدتي ,,

فردت آسفة أنا لا أستطيع مساعدتك هذه المرة و لكني سأرافقك إلى المقبرة فقط و بينما كنت أتذكر جوابهن و أعتصر حزناً إلى ما آل له حالي و الى جحودهن لى إذا أسمع
 صوتاً يصرخ في و يقول أنا أنا سأرافقك و سأتبعك إينما ذهبت ,,,

نظرت إلى مصدر الصوت فإذا هي زوجتي الأولى و قد بدت هزيلة شاحبة كما لو أنها بقيت دون طعام لأيامٍ عديدة عندها أطلقت زفرة ندم على ما كنت أعاملها به من قلة رعاية
و عدم إهتمام حتى أصبح ذاك حالها

قلى راعاك الله ما سر هذا الحلم فقد أزعجني كثيرا .... عندها تبسم الحكيم و هز رأسه و قبل أن يجيبه تنهد بعمق و قال : كل منا له أربع زوجات ,,,

فالزوجة الرابعة هى أجسامنا فمهما أعتنينا بها فلن تغادر الدنيا معنا ,,,

و الزوجة الثالثة هى أموالنا و ممتلكاتنا نحبها و نفاخر بها و عندما نموت تؤؤل إلى غيرنا من الورثة ,,,

و الزوجة الثانية هى أقربائنا و أصدقائنا مهما قويت و توطدت علاقتنا معهم فأقصى ما يمكن أن يصلوا به معنا هو مرافقتنا الى حدود القبر ,,,

و الزوجة الآولى هى التي لا يمكن لآحد رؤيتها وهى الروح التي نالت أكبر نصيب من الإهمال و تناسيناها في غمرة الإستمتاع بالحياة الدنيا ...

أو ليس من العقل إذن العناية بها و رعايتها بالخير و العمل الصالح لا سيما أنها الوحيدة التي سترافقنا يوم الحساب
 
سجل


Forever and ever
aneeen
مساهم مخضرم
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 2515



« رد #11 في: دêسهبر 28, 2008, 05:20:51 »

maldini_acm

بارك الله فيج .. قصص رائعه
وعجبتنى قصة الرجل المجادل
عسا ع القوة
سجل

maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #12 في: دêسهبر 29, 2008, 11:27:00 »


aneeen

شكراً للمرور الرائع  Smiley
سجل


Forever and ever
maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #13 في: دêسهبر 29, 2008, 11:32:21 »



=-= أمريكي يسلم بسبب ابتسامة =-=


يروي هذا الموقف الداعية المعروف الشيخ نبيل العوضي في محاضرة له بعنوان ( قصص من الواقع ) .
يقول الشيخ العوضي في حديثه عن بعض هذه المواقف قائلاً: أحد الدعاة يحدث بنفسه يقول: كنت في أمريكا ألقي إحدى المحاضرات وفي منتصفها قام أحد الناس وقطع علي
 حديثي، وقال: يا شيخ لقن فلاناً الشهادتين، ويشير لشخص أمريكي بجواره، فقلت: الله أكبر.
فاقترب الأمريكي مني أمام الناس فقلت له: ما الذي حببك في الإسلام وأردت أن تدخله؟.
فقال: أنا أملك ثروة هائلة وعندي شركات وأموال، ولكني لم أشعر بالسعادة يوماً من الأيام، وكان عندي موظف هندي مسلم يعمل في شركتي، وكان راتبه قليلاً.

وكلما دخلت عليه رأيته مبتسماً وأنا صاحب الملايين لم أبتسم يوماً من الأيام، قلت في نفسي: أنا عندي الأموال وصاحب الشركة والموظف الفقير يبتسم وأنا لا أبتسم.

فجئته يوماً من الأيام فقلت له: أريد الجلوس معك، وسألته عن ابتسامته الدائمة فقال لي: لأنني مسلم.

قلت له: هل يعني أن المسلم طوال أيامه سعيد؟! قال: نعم. قلت: كيف ذلك؟ قال: لأننا سمعنا حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول فيه: ( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله
خير؛ إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له، وإن أصابته سراء شكر فكان خيراً له ) .


وأمورنا كلها بين السراء والضراء، أما الضراء فهي صبر لله، وأما السراء فهي شكر لله، حياتنا كلها سعادة في سعادة.

قلت له: أريد أن أدخل في هذا الدين. قال: اشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.

ويعود الشيخ العوضي لحديث الشيخ الداعية قائلاً على لسانه: يقول الشيخ: قلت لهذا الأمريكي أمام الناس: اشهد الشهادتين.

فلقنته وقال أمام الملأ: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله. ثم انفجر يبكي أمام الناس.

فجاء من يريدون التخفيف عنه فقلت لهم: دعوه يبكي، ولما انتهى من البكاء قلت له: ما الذي أبكاك؟.

قال: والله دخل في صدري فرح لم أشعر به منذ سنوات.

ويعقب الشيخ العوضي على هذه القصة بقوله: انشراح الصدر لا يكون بالمسلسلات ولا الأفلام ولا الأغاني، كل هذه تأتي بالضيق.
انشراح الصدر فيكون بتلاوة القرآن الكريم والصيام والصدقات والنفقات.

 


منقول
سجل


Forever and ever
SHAi5A
مساهم مخضرم
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 3708


« رد #14 في: دêسهبر 29, 2008, 08:03:54 »

جزاج الله خير اختي الغاليه (ميموه)


قصص معبره ومثره ومبكيه Cry
سجل
صفحات: [1] 2 3 4 5 6 ... 42   للأعلى
  طباعة  
 
انتقل إلى:  

Powered by MySQL Powered by PHP Powered by SMF 1.1.2 | SMF © 2006, Simple Machines LLC Valid XHTML 1.0! Valid CSS!