منتديات كوت بو سته
وèلهبر 24, 2020, 03:23:45 *
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة
 
   بداية   تعليمات دخول تسجيل  
صفحات: [1]   للأسفل
  طباعة  
الكاتب موضوع: مرض عضال  (شوهد 1424 مرات)
0 أعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.
boshaq
مساهم مخضرم
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1057


ابو اسحاق


« في: دêسهبر 08, 2011, 03:39:10 »


هرمين في غرفة واحدة.. كﻼهما معه
مرض عضال
أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في
سريره لمدة ساعة يوميا بعد العصر ..
ولحسن حظه فقد كانسريره بجانب
النافذة الوحيدة في الغرفة. أما اﻵخر
فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره
طوال الوقت
كان المريضان يقضيان وقتهما في
الكﻼم، دون أن يرى أحدهما اﻵخر، ﻷن
كﻼً منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً
إلى السقف.. تحدثا عن أهليهما، وعن
بي...تيهما، وعن حياتهما، وعن كلشيء
وفي كل يوم بعد العصر، كان اﻷول
يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب،
وينظر في النافذة، ويصف لصاحبه العالم
الخارجي..
وكان اﻵخر ينتظر هذه الساعة كما
ينتظرها
اﻷول، ﻷنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية
وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في
الخارج:
ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة
يسبح فيها البط. واﻷوﻻد صنعوا زوارق
من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها
داخل الماء.. وهناك رجل يؤجِّر المراكب
الصغيرة للناس يبحرون بها في البحيرة ..
والنساء قد أدخلت كل منهن ذراعها في
ذراع زوجها والجميع يتمشى حول حافة
البحيرة .. وهناك آخرون جلسوا في
ظﻼل اﻷشجار أو بجانب الزهور ذات
اﻷلوان الجذابة.. ومنظر السماء كان
بديعاً يسر الناظرين
فيما يقوم اﻷول بعملية الوصف هذه
ينصت اﻵخرفي انبهار لهذا الوصف
الدقيق الرائع.. ثم يغمض عينيه ويبدأ في
تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج
المستشفى
وفي أحد اﻷيام وصف له عرضاً عسكرياً ..
ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة
الموسيقية إﻻ أنه كان يراها بعيني عقله
من خﻼل وصف صاحبه لها
* ** ** ** ** **
ومرت اﻷيام واﻷسابيع وكل منهما سعيد
بصاحبه.. ولكن في أحد اﻷيام جاءت
الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها ،
فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد
قضى نحبه خﻼل الليل ولم يعلم اﻵخر
بوفاته إﻻ من خﻼل حديث الممرضة عبر
الهاتف وهي تطلب المساعدة ﻹخراجه
من الغرفة..
فحزن على صاحبه أشد الحزن وعندما
وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة
أن تنقل سريره إلىجانب النافذة. ولما
لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه..
ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر
الحديث الشيق الذي كان يتحفه به
صاحبه انتحب
لفقده ولكنه قرر أن يحاول الجلوس
ليعوض ما فاته في هذه الساعة..
وتحامل على نفسه وهو يتألم، ورفع
رأسه رويداً رويداًمستعيناً بذراعيه، ثم
اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء
شديد تجاه النافذة لينظر الى العالم
الخارجي
وهنا كانت المفاجأة
لم ير أمامه إﻻ جداراً أصم من
جدرانالمستشفى، فقد كانت النافذة على
ساحة داخلية
نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه
هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من
خﻼلها، فأجابت بأنها هي !! فالغرفة ليس
فيها سوى نافذة واحدة.. ثم سألته عن
سبب تعجبه فقص عليها ما كان
يرىصاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له
كان تعجب الممرضة أكبر، إذ قالت له:
ولكن المتوفى كان أعمى، ولم يكن
يرى حتى هذا الجدار اﻷصم.. ولعله أراد
أن يجعل حياتك سعيدة حتى ﻻ تُصاب
باليأس فتتمنى الموت......<<<< ما اجمل
ان نسعي ﻻسعاد اﻻخرين حتي وان
كانت هزه السعاده خصم من سعادتنا
ﻻن اسعاد الغير على حساب انفسنا لو
كان بحسن نيه نكون وقتها اسعد من
اﻻشخاص الزين نسعي
ﻻسعادهم

منقول
سجل



maldini_acm
مشرف
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 22468


=-=الزيــن يفرض نفســـه=-=


« رد #1 في: دêسهبر 22, 2011, 07:53:55 »


السلام عليكم

من أجمل القصص
الشعور بالسعادة لا يمتلكه الكثير من الناس
و هناك أُناس يسعون لإسعادك من غير مقابل
للتخفيف عنك رغم ما يمرون به .

شكراً boshaq
سجل


Forever and ever
COMPAT_PILOT
مساهم مخضرم
*****
غير متصل غير متصل

رسائل: 1055


3> BorN 2 MaKe u HappY ;**


« رد #2 في: دêسهبر 26, 2011, 10:11:37 »

اخيييييييييه وقسما بالله روعه روعه روعه
سجل


عجبا لهذا العالم تهز مشاعرهم اغنية واحيانا تبكيهم  لانها تذكرهم بشخص ولا تهز مشاعرهم آية قرآنية وتبكيهم من رب العالمين
صفحات: [1]   للأعلى
  طباعة  
 
انتقل إلى:  

Powered by MySQL Powered by PHP Powered by SMF 1.1.2 | SMF © 2006, Simple Machines LLC Valid XHTML 1.0! Valid CSS!